الذكاء

Intelligenceالذكاء

عندما تفكر بالذكاء، ما الذي يأتي ببالك ؟

ربما ان الذكاء مرادف للمعرفة والاطلاع الواسع ، أم القدرة على تعلم أشياء جديدة بسرعة

قد نعرف الذكاء بالحصول على الكثير من المعرفة حول مواضيع مختلفة. لكن قد يشمل أيضًا القدرة على التفكير السريع. هذين العنصرين تمثل ما يشير إليه علماء النفس على أنه

ذكاء متبلور

crystallized intelligence

و ذكاء مرن

fluid intelligence

الذكاء المتبلور يشير إلى تراكم المعرفة والحقائق والمهارات المكتسبة طوال الحياة

بينما الذكاء المرن يشير إلى القدرة على التفكير بمرونة وبشكل كلي

يعتقد الكثير أن ذكائهم يتراجع مع تقدمهم في السن.  الا ان الأبحاث تشير إلى أنه على الرغم من أن الذكاء المرن يبدأ في الانخفاض بعد فترة المراهقة ، إلا أن الذكاء المتبلور يستمر في الزيادة خلال مراحل العمر وهو ما يعرف بالخبرة

 أول من توصل الى مفاهيم الذكاء المتبلور و المرن هو عالم النفس رايموند كاتيل مع تلميذه جون هورن

نظرية كاتيل-هورن

(Cattell-Horn)

للذكاء المرن والمتبلور تشير إلى أن الذكاء يتكون من قدرات مختلفة تتفاعل وتعمل معا لتحديد الذكاء الفردي العام

“عرّف كاتيل علم الذكاء المرن بأنه “القدرة على إدراك العلاقات المستقلة عن الممارسات السابقة أو التعليمات المتعلقة بهذه العلاقات

أمثلة على الذكاء المرن تشمل حل الألغاز و القدرة على اقتراح استراتيجيات فعالة على حل المشكلات

ينطوي هذا الجانب من الذكاء على القدرة على حل المشكلات باستخدام المنطق بعيدا عن أي معرفة سابقة

عندما تواجه مشكلة جديدة تمامًا لا يمكن حلها بمعرفتك الحالية ، يجب أن تعتمد على الذكاء المرن لحلها

استخدام نظام مترو أنفاق معقد في مدينة جديدة مثال جيد على كيفية استخدام الذكاء المرن

في المرة الأولى التي تستخدم فيها مترو الأنفاق ، عليك معرفة أسماء محطات التوقف التي تحتاجها ، أي قطار سيأخذك إلى هناك ، إذا كنت بحاجة إلى تبديل القطارات في المنتصف ، وهكذا

إحدى الطرق التي يمكنك التفكير فيها في الذكاء المرن هي أنك ستستخدمها بشكل مختلف قليلاً في كل مرة تكون فيها في وضع جديد ، لذلك فهي مرنة وقابلة للتكيف

الذكاء المتبلور ينطوي على المعرفة التي تتراكم من التعلم والتجارب السابقة

أمثلة على الذكاء المتبلور هي الاختبارات الشاملة

comprehension exams

بطبيعة الحال هذا النوع من الذكاء يزداد مع العمر. كلما زادت خبراتك ومعرفتك كلما زاد ذكاءك المتبلور

عندما تكون في المدرسة أو الجامعة للتعلم فإنك تستخدم الذكاء المتبلور طوال الوقت. عندما تتعلم لغة جديدة ، فإنك تحفظ الكلمات والمفردات الجديدة وتزيد من مفرداتك بمرور الوقت

أيضا تتعلم طريقة حل المعادلات الجبرية ، أو كيفية القيام بالقسمة ، أو قواعد النحو والصرف عند استخدام الجمل

الذكاء المتبلور يشبه الماء عندما يتحول إلى ثلج أو شكل صلب و بمرور الوقت يصبح أكثر استقرارًا ، مثل البلور

عندما تتعلم مهمة جديدة ، ستحتاج عادة إلى البدء بالذكاء المرن ، ولكن بمجرد معرفة هذه المهمة وتكرارها ، يمكنك الاعتماد على ذكاءك المتبلور

على سبيل المثال ، إذا تعلمت اللغة الإنجليزية كلغة ثانية ، فقد تواجه صعوبة في تعلم لغة ذات أنماط أو مفاهيم نحوية مختلفة عن لغتك الأم ، مثل الضمائر في اللغة العربية “ذكرية” و “نسائية” ولكنها بالإنجليزية موحدة مما يتطلب تدريب العقل ليكون مرنًا قليلاً عند التفكير في الأفكار الجديدة

ما هي العلاقة بينهما ؟ وأيهما أهم ؟

الإجابة انهما مكملان لبعض و لهما نفس الأهمية. في بعض الأحيان نحتاج الذكاء المرن لإيجاد حل لمشكلة ما ولكن في نفس الوقت نحتاج الذكاء المتبلور للاستزادة من معرفتنا السابقة المتراكمة من العلم و الخبرة وهما ما عرفهم العالم كاتيل بالذكاء العام

في الواقع هما مرتبطان بشكل كبير حيث ان الذكاء المتبلور يتشكل من خلال استخدام الذكاء المرن أولا وبعد ذلك يتم نقل المعلومات الى ذاكرة الشخص وتصبح على مدى السنين جزءًا من الذكاء المتبلور

تشير الأبحاث إلى أن الذكاء المرن يصل إلى ذروته في سن ٤٠ بينما الذكاء المتبلور يصل إلى الذروة في سن ٦٠ أو ٧٠

الذكاء المتبلور يمكن تحسينه من خلال العلم حيث كلما ازدادت المعرفة المتراكمة لديك ، كلما ازدادت درجة ذكائك

لذا إذا كنت مهتمًا بتحسين هذا الجانب من الذكاء ، فإن التعلم المستمر سواء بشكل مباشر أو غير مباشر هو أمر مهم

كانت البحوث السابقة عن الذكاء المرن تشير الى أنه لا يمكن زيادته او السيطرة عليه  على الإطلاق. نظرا لاعتقادهم أن معدل الذكاء تم تحديده بشكل كبير عن طريق الوراثة والجينات وأن برامج التدريب التي تهدف إلى زيادة معدل الذكاءالمرن تميل إلى أن يكون لها فعالية محدودة

ولكن أحدث الأبحاث من جامعة كولمبيا وجدت ان الشخص يمكنه تحسين ذكاءه المرن من خلال بعض التمارين العقلية التى تركز على الذاكرة المؤقتة حيث ان ذلك بدوره يساعد الشخص على التكفير بشكل تجريدي ويساهم في رفع مستوى الاستدلال القائم على المعرفة والابتكار

المشاركون بتجربة جامعة كولومبيا خضعوا لتدريبات مكثفة ومجهدة للدماغ خلال فترة صغيرة مما أدى الى تعزيز ذكائهم المرن

بإمكاننا تطبيق تلك المبادئ على حياتنا، ابحث عن تحديات جديدة حيث ان المكاسب لا تأتي من خلال التمسك بالروتين القديم. اخرج من دائرة الراحة، استمر في اكتشاف وتعلم أشياء جديدة في الحياة : لغة جديدة أو مهارة جديدة أو بلد جديد ، كل هذه الأنشطة تبقي دماغك مشغولاً وتجعله جاهز للتحديات و قادر على تعلم أشياء جديدة بطرق جديدة

 التقنية ساعدتنا كثيرا في جانب الذكاء المتبلور ، ولكن هل يغلق الذكاء الاصطناعي فجوة الذكاء المرن

د. محمد العدالة

الرياض

١ مارس

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s