وجع الدفع

The pain of paying وجع الدفع

عندما يقوم الشخص بدفع أي مبلغ مادي بغض النظر عن قيمة المبلغ أو الظروف أو الاسباب، يحس بألم أو وجع نفسي

يطلق علماء الاجتماع على ذلك وجع الدفع

(pain of paying )

ويكون عبارة عن شعور غير سعيد مصاحب لعملية دفع المال المكتسب من عرق الجبين حيث أن البشر مجبولين على كره الخسارة بشكل عام

(loss aversion).

يكون الشعور اقوي عندما يكون المبلغ نقدا نظرا لبروز العنصر المحسوس الملموس وقيام الشخص بإخراج المبلغ من جيبه وتسليمه إلى الشخص الآخر

بعدها يكون الدفع عن طريق الحساب الجاري نظرا لعدم ظهور عملية انتقال ملكية المال ولكنها تخصم بالحال

وأقلها بروزا هو الدفع عن طريق البطاقات الائتمانية نظرا لتأجيل الخصم لمدة قد تصل إلى شهر ونصف

مؤخرا بدأت بعض الشركات بمحاولة تقليص او تخفيف الشعور بألم الدفع وذلك من خلال جعل تلك العملية غير محسوسة وسهلة مثل الدفع عن طريق تمرير البطاقة على جهاز بدون إدخال رقم سري

(pay pass) و (Apple pay)

أو كمتجر شركة أمازون الجديد

Amazon Go

حيث تستطيع التسوق من خلال تفعيل التطبيق بهاتفك المحمول قبل الدخول للمتجر، وبعد التسوق تقوم بالخروج من غير المرور على المحاسب حيث تقوم أجهزة الاستشعار (sensors)

بتسجيل أنواع وكميات المشتريات ومن ثم خصمها من حسابك بالتطبيق المرتبط بالبطاقة الائتمانية

تلك المحاولات تجعل ألم الدفع أقل وبالتالي تزيد عملية الصرف والاستهلاك وهذا هو هدف الشركات

وجع الدفع يتميز بخاصيتين مميزة: الأولى وكما هو واضح انه عندما لا نقوم بالدفع ( مثلا قيام صديق بدفع قيمة الوجبة )، لا نحس بذلك الوجع. كم مرة رغبت بشراء معطف غالي السعر وترددت على المحل أكثر من مرة وأخيرا صرفت النظر لعدم تحمل ميزانيتك لسعره ولكن عند قيام زوجتك بشراءه لك من حسابك تكون سعيد حيث أنها قامت بإقصاء ذلك الشعور

الميزة الثانية وبشكل أقل وضوحا هو ان وجع الدفع غير مرتبط بشكل طردي مع قيمة المبلغ او كما يطلق عليها هو الحساسية المتناقصة

( diminishing sensitivity).

هذا يعني ان الوجع يكون أكثر كلما زادت الفاتورة ولكن زيادة كل ريال توجع بشكل أقل. يمكن تشبيه ذلك عند وضع كتاب واحدة داخل حقيبة ظهر كانت فارغة، تلك الزيادة البسيطة سوف تكون واضحة ولكن عند إضافة نفس الكتاب لحقيبة ممتلئة بجهاز حاسب آلي وكتب اخرى، تلك الزيادة لن تكون بنفس الوضوح ولن تشعر بفرق كبير

هذا يعني أن دفع اول مئة ريال سوف يسبب وجع أكثر والمئة الثانية أقل وهكذا

إذا لم تقتنع، فكر بالمثال التالي

تناول أربعة شخاص وجبة العشاء بمطعم وكانت قيمة العشاء 100 ريال، لو تم تقسيم المبلغ بالتساوي وقام كل شخص بدفع مبلغ 25 ريال فذلك يعني أن الجميع سوف يشعر بوجع الدفع. لنقل فرضا أن دفع مبلغ 25 ريال سوف يسبب وجع دفع بمقدار 10 وحدات مما يعني 40 وحدة وجع دفع إجمالا للأربعة أشخاص. ولكن ماذا سوف يحدث عند قيام شخص واحد بالدفع ؟

سوف يشعر ب 10 وحدات وجع دفع عند دفع ال 25 ريال الأولى و ربما 7 وحدات وجع دفع ل ال 25 ريال الثانية، و 5 وحدات وجع دفع ل ال 25 ريال الثالثة وأخيرا 4 وحدات دفع ل ال 25 ريال الأخيرة ممايعني 26 وحدة وجع دفع للشخص الوحيد الذي قام بالدفع وهي أقل من الإجمالي ( 40 وحدة) عند قيام الجميع بالدفع بمقدار 14 وحدة

كيف يمكننا الاستفادة من وجع الدفع لصالحنا ؟

عند رغبتك بالتوفير قم بالدفع النقدي حتى يكون وجع الدفع ظاهرا وابتعد عن البطاقات الائتمانية

عند رغبتك بالذهاب لاجازتك المقبلة قم بالدفع المسبق بعدة أشهر للتذاكر والسكن حتى لايفسد عليك إحساس وجع الدفع عند نهاية الرحلة تلك التجربة

عند الخروج مع الأصدقاء لتناول وجبة بمطعم يفضل التناوب بالدفع حتى تحصل على وجبة مجانية وخالية من وجع الدفع بين الحين والآخر

قد يقول أحدهم أن المثال الأخير غير عملي حيث أن الطلبات لن تكون متساوية فقد يطلب أحدهم كوبين من القهوة وطبق رئيسي وطبق حلى والآخر فقط سلطة خضراء نظرا لالتزامه بحمية غذائية أو بعض الأشخاص لن يكونون متواجدين بشكل دائم ومستمر، تلك الحجة منطقيةوليس لدى إجابة مقنعة والتناوب بالدفع ليس النموذج ذو الفعالية الاقتصادية الأكبر، ولكن في سبيل تقليل وجع الدفع لا أمانع بأن ادفع مبلغ أكبر بين الحين والآخر

د.محمد العدالة

٤ فبراير ٢٠١٧

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s