أنواع الفشل

في نهائي ويمبلدون للنساء عام ١٩٩٣م  كانت اللاعبة التشيكية المخضرمة جانا نوفوتانا متقدمة على اللاعبة الألمانية المشهورة ستيفي غراف ٥-١ بالشوط الأخير ويفصلها عن الفوز بالبطولة الأقدم والأغلى في عام التنس شوط واحد فقط. كانت الأفضلية للاعبة التشيكية حيث انه كان شوط إرسالها ولكن حدث شي غير متوقع. فجأة بدأت بالارتباك وأصبح لعبها مثل لعب شخص مبتدأ وخسرت الشوط عبر   أخطاء إرسال مزدوجة. وبعدها فازت اللاعبة الألمانية بخمسة أشواط متتالية لتفوز بالكأس

في احدى ليالي شهر يوليو المظلمة لعام ١٩٩٩م سافر جون كينيدي الابن على متن طائرته الخاصة مع زوجته وأختها. كان كينيدي الأبن حديث عهد بالطيران حيث لم يحصل على الرخصة الا العام الذي قبله و لم تكن لديه الخبرة الكافية لقيادة الطائرة في تلك الظروف الجوية الصعبة. بعد ساعة من الإقلاع أدى الضباب وسوء الأحوال الجوية وعدم القدرة على الرؤية بالعين المجردة إلى شعور جون بما يعرف بالارتباك المكاني

(spatial disorientation )

وهي حالة تؤدي الى ان يفقد الشخص احساسه بموقعه و مكانه وحركته مقارنه بالبيئة المحيطة به. أحس جون بالهلع و دخل بما يعرف بالسقوط اللولبي

(spiral dive)

و بدلا من ان يحاول الخروج من تلك الدوامة زاد سرعة السقوط الرأسي حتى ارتطم بالمحيط ليلقى حتفه ومن معه على الفور

:يوجد حالتين تؤدي الى الفشل

الارتباك

(choking)

و الهلع

(panicking)

البشر يقعون تحت الضغوطات, الطيارون يسقطون والغواصون يغرقون، لاعبوا كرة السلة لا يَرَوْن السلة و لاعبوا القولف لا يجدون الفتحة ومهاجمي كرة القدم يَرَوْن المرمي اصغر من الحقيقة

عندما نشاهد ذلك نقول انهم فشلوا و أصابهم الارتباك أو الهلع، ولكن ما الفرق بين الحالتين ؟

.سواء ارتبكت أم هلعت، اغلب الناس يعتبرهما سئ مثل الاستسلام او الانسحاب

هل كل انواع الفشل متساوية ؟وماذا يعبر كل نوع من الفشل عن من نكون وكيف نفكر ؟

نعيش في عالم مهووس بالنجاح وقصص الناجحين بالتغلب على الصعاب والعقبات.ولكن هناك قصص اخرى لم تروى، أولئك الناجحون في بعض الأحيان يفشلون وبالامكان التعلم من تلك القصص أيضا

الارتباك هو عكس الهلع

الارتباك هو التفكير الزائد

الهلع هو عدم التفكير بشكل كافي

الارتباك هو فقدان للغريزة

الهلع هو الرجوع للغريزة

.قد يبدوان متشابهين ولكنهما على النقيض

الهلع هو الفشل التقليدي، عندما لا نكون متمكنين من الوضع أو يكون الموقف جديد علينا. لا توجد خبرة سابقة نستطيع الرجوع إليها مثل قصة سقوط كينيدي الابن . وهذا يتناسب مع ما نعتقد – أن الأداء يجب أن يتحسن من خلال التجربة ، وأن الضغط يشكل عقبة يمكن أن يتغلب عليها الشخص

ولكن الارتباك هو الفشل المتناقض أو غير المعقول، حيث يكون لدى الشخص الخبرة والمعرفة ولكن تحت الضغط قد يفشل الشخص المتمرس مثل قصة خسارة نوفوتانا

يجب ان نعي ان الاداء السئ في بعض الأحيان قد لا يعكس حالة الشخص وقدرته الحقيقية ولكن صعوبة الموقف والأجواء المحيطية، وأن نتيجة الاختبار السيئة قد لا تكون دوما مؤشر على ان الطالب مهمل ولكن قد تكون مؤشر على ان الطالب مجتهدً ولكن تأثر تحت الضغط

لذلك يجب ان ننظر للارتباك والهلع كحالتين مختلفتين على مقياس الفشل

الاولى تؤثر على الأشخاص ذوي الخبرة والأخرى تصيب الأشخاص عديمي الخبرة

وفي كثير من الأحيان نخطئ بالتقييم ونعتبر الشخص الذي يصاب بالارتباك بانه مبتدئ وقليل الخبرة أو لم يتدرب و يستعد بالشكل المطلوب ولكن بالواقع قد يكون على استعداد أكثر من المطلوب و اصبح يؤدي من خلال حالة اللاوعي، لدرجة انه اذا خرج من تلك الحالة أصيب بالتوهان

ولكن الشخص الذي يصاب بالهلع يمكن وصفه بقلة الاستعداد لانه لم يخوض التدريب اللازم و ليس لديه الخبرة للتعامل مع الأحداث الحرجة

الضغوطات جزء لا يتجزأ من الحياة، نحتاج للضغوطات لنخرج أفضل ما لدينا، الضغوطات تدفعنا للخروج من دائرة الراحة، الضغوطات تدفعنا للنضوج وتخطى العواقب و الوصول لأهدافنا

بعض الضغوطات إيجابية وبعضها سلبية ، بحسب نظرية/ قانون ياركس-دودسون المعروفة ب نظرية ال

 المقلوب U

(inverted-U theory)

الضغوطات القليلة غير جيدة وكلما زادت كان أفضل حتى تصل نقطة الضغوطات المثالية و بعدها تصبح غير جيدة وتسبب الارتباك. بمعنى أخر الضغوطات القليلة جدا و الضغوطات الزائدة عن الحد غير جيدة وتسبب أما الهلع أو الارتباك

من المفترض ان نغير نظرتنا للفشل و نعتبر الارتباك فشل مشرف جدير بالاحترام و الهلع فشل معيب مخزي ومن المهم عدم الخلط بين هاتين الحالتين

د.محمد العدالة

2018 نوفمبر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s