المتميزون

ما الذي يجعل بعض الأشخاص متميزين فيما يعملون؟

وجد الباحثون أنهم يمتازون بشكل كبير في ثلاثة أمور :

١-المقدرة (Ability )

٢-الحماسة (Zeal)

٣- الاستعداد للعمل الجاد (Capacity for hard labor

ماذا عن الموهبة (talent )؟

عندما ترى طفلًا بارعًا في حل المسائل الرياضية، أو رياضيًا بارعًا في تسديد الضربات الحرة ، أول ما يتبادل إلى الذهن :أنه ذكي أو عبقري !

وننسى أن خلف تلك الموهبة ساعات من التدريب والجهد.

غالبًا ما يتم المبالغة في قيمة الموهبة ويتم تصويرها على أنها أهم عنصر في عملية التميز، ولكن الواقع أثبت أنها فقط جزء بسيط وتساعد في أن تكون عملية التعلم أسهل، ولكن العنصر الأهم هو بذل الجهد (effort).

لا اقصد بأي حالٍ من الأحوال، أن الموهبة ليست مهمة ولكنها ليست الأهم في المعادلة :

الموهبة *الجهد = المهارة

ومن ثم المهارة *الجهد = الإنجاز

كما هو موضح بالمعادلة أعلاه، الجهد يعادل ضعفي الموهبة

ويحسب لتحقيق المهارة وكذلك لتحقيق الإنجاز.

ولبذل الجهد في شي معين … بشكل مستمر نحتاج للشغف..

ولكن كيف نجد الشغف ؟

قليل من الاكتشاف وتجربة الأعمال المختلفة،

وبعد اختيار عمل ما..نبذل كثيرًا من التطوير والتدريب،وأخيرًا ..قضاء مدة طويلة في ممارسة العمل

كم هي المدة المطلوبة ؟

اتفق العلماء على قاعدة 10 آلاف ساعة أو 10 سنوات.

وجد أن أغلب المتميزين في أغلب المجالات من الرياضة إلى الموسيقى إلى الشطرنج يحتاجون للممارسة لمدة 10 آلاف ساعة ليصبحوا أبطال العالم فيما يعملون.

ولكن بعض الناس يمارسون العمل لفترة مقاربة لتلك ومع ذلك لا يصبحون مميزين!

على سبيل المثال، شخصيًا مارست لعب البِلوت لمدة أكثر من عشر سنوات ومع ذلك لم يتطور مستواي بشكل كبير !

وكذلك نعرف كثيرًا من الأشخاص يقومون بنفس العمل لمدة عشرين عامًا ومع ذلك يبقون على نفس المستوى.

المهم ليس الكمية فقط ولكن الكيفية..

أيضًا ..السر يكمن في التدريب المتعمد

deliberate practice

بعض الأشخاص يحصلون على 20 سنة من الخبرة والبعض الآخر يحصل على سنة واحدة من الخبرة مكررة لمدة عشرين سنة.

الذين يتحسن مستواهم لديهم رغبة في التطوير المستمر، لديهم عقلية إيجابية، لا ينظرون للخلف بحسرة و عدم رضا ولكن ينظرون للأمام و لديهم هدف أن يصبحوا الأحسن.

كيف نمارس التدريب المتعمد ؟

يفضّل التدريب أو العمل مع مدرب أو مستشار ( mentor )

وبعد ذلك :

١-تحديد هدف واضح يمكن قياسه

٢-التركيز الكامل وبذل الجهد

٣- أخذ الرأي الفوري من المدرب أو المستشار للتطوير

٤- التكرار مع التفكير بكيفية التطوير والتعديل

وبعد ذلك يجب تحويل ذلك العمل لعادة يومية وأخيرًا تغيير الطريقة التي نفكر بها عن التدريب،

ونسمح لأنفسنا بالتجربة و الخطأ بدون مشاعر تأنيب ضمير ..أو الحكم بأننا فاشلون

(Mistake-free emotions).

هذي هي الطريقة المثلى للتعليم ومن خلالها سوف نستمتع بالعملية والتجربة.

بإمكاننا التعلم من طريقة الأطفال بالتعلم !

مثلا عند البدء بالمشي،خطأ بعد خطأ، فشل بعد فشل، تحدي كبير يفوق القدرة، تركيز عال، رأي من الوالدين (feedback) لتعديل الطريقة أو الأسلوب، وأخيرًا الانطلاق ومسابقة الريح !

د.محمد العدالة

رأي واحد حول “المتميزون

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s