أنا آسف

أنا آسف

الفرق شاسع بين كلمتي الأسف والاعتذار

فالأسف تعني أنك حزين لحصول شئ ما، قد لا يكون لك يد فيه، ويظهر تعاطفك وتضامنك ومشاركتك لأحزان الآخرين.

أما الاعتذار فهو اعتذار عن الفعل الذي قمت به بإرادتك ونتج عنه أذي لشخص آخر..

الاعتذار النابع من القلب عن ارتكاب خطأ ما، يظهر احترامك للطرف الآخر، وتعاطفك مع مشاعرهم و التجربة السيئة التي تسببت بها أفعالك أو أقوالك.

الاعتذار يظهر أنك تهتم بما فيه الكفاية لتقلل من ذاتك ويظهرك كشخص متواضع، مما يقربك أكثر من الآخرين.

عندما لا نعتذرحتى لو لم نكرر السلوكلا يمكن للطرف الاخر  أن يكون متأكدًا من أننا نفهم الخطأ، أو اننا نادمون على الفعل أو نهتم بألمهم، وبناء على ذلك يزداد الشعور بالاستياء وعدم الثقة وتتباعد المسافات بدون الشعور بذلك.

ولكن لماذا نجد انه من الصعب الاعتذار؟

كأفراد مجتمع، نحن مهووسون  بتقديرالذات

“self-esteem”

لذلك لانريد الاعتراف بأخطائنا التى تظهر اننا غير كاملين امام الاخرين وكذلك يوجد اعتقاد أن الاعتذار يقوض سلطتنا الشخصية و يضعف هيبتنا.

ولكن أحدث الدراسات أظهرت العكس واتضح ان الاعتذار يزيد من تقدير الذات للشخص ويجعل المعتذر يشعر بمزيد من القوة ويخلصه من تأنيب الضمير.

الاعتذار يمكن ان يرفع  عن كاهلك عبء ثقيل، ويعطيك راحة نفسية لا تتوقعها، تلك الراحة نابعة من  أننا  بقينا أوفياء لقيمنا، وأثبتنا صحة الأفكار الجميلة التي نعتقدها عن أنفسنا.

الطبيبة النفسية بيفرلي إنجل مؤلفة كتابقوة الاعتذارتقول ان للاعتذار تأثير سحري  وهو بطبيعة الحال لا يمكن ان يغير ما حدث ولكن اذا قدم بطريقة صحيحة سوف يقوم بمسح الآثار السلبية المترتبة من الفعل، ويعيد الاحترام للشخص الاخر ويجرده من الشعور بالغضب.

على سياق اخر، يوجد اعتقاد سائد ان النساء يعتذرون اكثر من الرجال، وهو صحيح حيث يوجد دراسات تدعم هذه الفرضية , ولكن السبب في ذلك ليس ان الرجولة لا تسمح للرجال بالاعتذار، وإنما الأفعال التي تستوجب الاعتذار  لدي الرجال اقل بكثير من النساء. ربما لان النساء بطبيعتهم الحنونة وتأثير الأمومة والأسرة يسعون لابقاء العلاقات صحية ومتينة لذلك لديهم استعداد على الاعتذار بشكل اكبر.

الاعتذارالهادف يتمثل في ثلاث عناصر : المسؤولية والندم والعلاج

1-المسؤولية

(What I did was wrong)

تتمثل بالاعتراف الصريح بالخطأ وتحمل المسؤولية كاملة وعدم إلقاءاللوم على الآخرين أوتقديم اعذارومبررات.

2-الندم

(I feel badly that I hurt you)

تفهم لغضب الطرف الاخر  لأنك تسببت في إلحاق الأذى أو الضرر به ، وهذا يتضمن التعاطف والاعتراف ضمنا بالظلم الذي سببته.

3- العلاج

(?How do I make this better)

الرغبة في تصحيح ومعالجة الوضع ووعد قاطع بتغيير سبب الخطأ حتى لا تكرر السلوك.

ما لم تكن جميع هذه العناصر الثلاثة موجودة، فإن اعتذارك ناقص و سوف يشعر الشخص الاخر أن هناك شيئًا مفقودًا .

قال تعالي في سورة يوسف على لسان يعقوب عليه السلام ( وتولى عنهم وقال يا أسفي على يوسف) فهو يأسف على ماحصل ليوسف ولم يكن بسببهوفِي سورة التوبة قال تعالي  (لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم ) فهم من قام بفعل الكفر لذلك اعتذروا.

عندما تخطئ بحق شخص آخر  أو يخطى عليك لا تقبل إلا بالاعتذار.

محمدالعدالة

١١فبراير٢٠١٨

ملبورن

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s